Dental Medium Journal

You are here

دراسة حديثة حول سلامة استخدام مادة الفحم في منتجات تبييض الاسنان و الصحة الفموية

 

 

دراسة حديثة حول سلامة استخدام مادة الفحم في منتجات تبييض الاسنان و الصحة الفموية :                               

American Dental Association

تمتعتمنتجات الصحة الفموية  التي تعتمد على مادة الفحم في تركيبها بشعبية كبيرة في الآونة الأخيرة مع الكثير من الوعود بالحصول على أسنان أكثر بياضا و نظافة, و قد سوقت هذه المنتجات  في الأسواق المحلية  و مواقع التسوق عبر الانترنت  على حد سواء .

قام الباحثون في كلية الطب في  جامعة Marylandبدراسة لاستبيان   الفوائد التسويقية لهذه المنتجات  حيث  اكتسب استخدام معاجين الأسنان القائمة على الفحم شعبية في السوق   مؤخرا , .

يبين  الباحث    . John K. Brooks الدكتور  في قسم  الأورام والعلوم التشخيصية في الجامعة  عدم  وجود دليل علمي كاف على أن هذه المنتجات تعزز فعالية تبييض الأسنان، وإزالة السموم عن طريق الفم أو أنها  تقدم أي خصائص علاجية أو مضادة للجراثيم و الفطريات  و لاستبيان ذلك   قام فريق  البحث  بجمع بيانات  الدراسات السريرية  حول  استخدام الفحم   و   أجريت  التحقيقات المخبرية حول سمية هذه المواد و نشاطها الحيوي   .   و كذلك تم النظر في 118 مادة علمية نشرت في  شهر شباط 2017  خلال الدراسة  . و أجريت أبحاث  باستخدام الانترنت لمعرفة  و تحديد أكثر 50  منتج يعتمد على  الفحم المعطر في تركيبه  يتم تسويقه   .

وأظهرت النتائج أن العرض التسويقي لبعض منتجات الفحم لم يعكس الفوائد الفعلية.  و على سبيل المثال 38 في المئة من المنتجات  تروج على أنها  تقوي الأسنان و تعزز عملية التمعدن و عند فحصها تبين أن  مادة واحدة فقط  تحتوي على الفلور المركب الذي يعزز تمعدن الميناء   مع عدم تأكيد  سلامة استخدام هذه المواد  و خاصة فيما يتعلق بالمكون الرئيسي، والفحم النباتي   و مادة     bentonite clay  التي تنتمي إلى مجموعة غير متجانسة من الطين  تستخدم في  التطبيقات الصناعية   و  في منتجات العناية بالبشرة والأدوية ومعجون الأسنان.    ومن بين المخاوف الأخرى عدم  الاعتراف بالفحم  كمادة تسبب تآكل  الأسنان  واللثةو قد  يؤدي  وجوده في منتجات العناية الصحية الفموية إلى  تلف هذه الأنسجة ويمكن أن يزيد قابلية التسوس بسبب احتمال  فقد   الميناء  .

  تم الترويج ل  28 % من المنتجات بأنها تخفض نسبة التآكل  مع عدم وجود دراسات مخبرية تؤكد ذلك إلا لمنتج واحد فقط و لذلك يدعو الباحثون  إلى إجراء  دراسات على نطاق  واسع   لإيجاد أدلة قاطعة حول كفاءة وسلامة منتجات و معاجين الأسنان المستندة إلى الفحم .

وحتى ذلك الحين، يجب على ممارسي طب الأسنان تثقيف مرضاهم حول الادعاءات غير المثبتة للاستفادة من استخدام المنتجات فمويا و  سلامة هذه  المنتجات.

إن استخدام الفحم بهدف  النظافة الفموية ليس اتجاها جديدا. حيث  أن استخدم  مسحوق الفحم كعنصر في معاجين الأسنان يعود إلى اليونان القديمة. و لاستخدامها في منتجات النظافة الفموية الحالية، يتم تنشيط الفحم غالبا  عن طريق البخار أو الطرق الكيميائية في درجة حرارة عالية للغاية.  و عند تنشيطها يصبح  الفحم قادرا   على الاتحاد  مع السموم والبقع  و طبقة الجير والجراثيم الموجودة  على سطح الأسنان والفم  بعملية تسمى الامتزاز و يمتاز الفحم أيضا بقدرته على تعديل درجة الحموضة الفموية مما  يمنع تكاثر الجراثيم في الفم  و حماية النسج من الالتهابات التي تسببها الجراثيم و الفطريات الأخرى .

  . تم نشر الدراسة في عدد أيلول من مجلة  الجمعية الأمريكية لطب الأسنان

 (  American Dental Association)

 (  American Dental Association)